ما هي المقالات الفورية ؟

ما هي المقالات الفورية ؟ 


و ليه عاملة التريند اللي موجود اليومين دول ؟
و هل هي بديل لأدسنس ؟
و هل هتضر ترتيب موقعك في نتئج البحث ؟
و هل هتاثر على ارباج ادسنس بالسلب او بالايجاب؟
و هل الفيسبوك عايز يحتكر كل حاجة و عايز يدمر جوجل؟

كل دي اسئلة دارت اليومين اللي فاتوا عن المقالات الفورية من فيسبوك؟

– يعني ايه مقالات فورية ؟
المقالات الفورية او خدمة ال Instant Articles هي عبارة عن تكنولوجيا تقدمها فيسبوك تقوم عن طريقها بانشاء نسخة خفيفة من المقالات الموجودة على موقعك .. و تخزين هذه النسخة على سيرفرات فيسبوك .. و يتم عرض هذه النسخة للقارىء دون الحاجة الى الخروج من فيسبوك و دخول موقعك.

– مش فاهم ؟
بص يا سيدي … الفيسبوك عملت طريقة عشان تاخد المقالة بتاعتك و تشيل منها كل الاكواد البرمجية و الهيدر و الفوتر و اعلانات ادسنس و كل حاجة موجودة في مقالاتك باستثناء محتوى المقالة نفسه.
بعد كده فيسبوك بتاخد الكلام و الصور اللي انت حاططها في مقالاتك و تعمل نسخة تانية منها بتتخزن على سيرفرات فيسبوك. و لما حد يطلب يفتح مقالة من مقالاتك من موبايله عن طريق تطبيق الفيسبوك الرسمي .. بيتم عرض النسخة البسيطة الخالية من الاكواد و اللي هي بقت عاملة زي ملف تيكست بسيط جداً.

يعني الفيسبوك هو صاحب الاختراع ده ؟
لا .. جوجل هيا اللي سبقت لما عملت AMP . و المقالات الفورية هي نسخة الفيسبوك من المقالات السريعة بتاعت جوجل.

– طيب الفيسبوك عمل كده ليه ؟
الاسباب كثير ..
اولا : بيقلل من خروج الزوار من الفيسبوك.
ثانيا : بيزود سرعة فتح مقالاتك عشرة اضعاف “فيسبوك اللي بتقول 10 اضعاف مش انا”
ثالثاً : بيزود التفاعل على الروابط جداً .. لان الزائر لما بيشوف علامة البرق على مقالة و يعرف انها هتفتح في ثانية واحده بيتشجع انه يضغط ..
بعد ما كان في نسبة كبيرة من الزوار بتبقى مكسلة تضغط على روابط الموقع بتاعك لانها مش عايزة تخرج من الفيس.
“انا كده”

– يعني هو الفيسبوك عشان يحافظ على زواره و يخلي الشخص ما يطلعش من فيسبوك.. يقوم يقلل زيارات موقعي؟ هو ينفع كده؟
آه ينفع . و انت لو مدير الفيسبوك هتعمل كده برضه.

بس الحقيقة … الفيسبوك مابيعملش كده خالص .. الفيسبوك بيعملكم خدمة العمر

ركز معايا تفهم ..

دلوقتي خلينا نفترض ان عندنا موقع هنضرب بيه مثل.. الموقع ده بيجيله ترافيك من المصادر التالية.

1- زوار قاعدين على كمبيوتر ديسكتوب و جايين من بحث جوجل.
2- زوار قاعدين على موبايل و تابلت و جايين من بحث جوجل.
3- زوار قاعدين على كمبيوتر ديسكتوب و جايين من سوشيال ميديا.
4- زوار قاعدين على موبايل و تابلت وجايين من سوشيال ميديا.

اتفقنا لحد كده ؟
بص بقى ..

رقم واحد و اتنين و ثلاثة في القائمة اللي فاتت .. مالهومش اي علاقة بالمقالات الفورية

رقم 4 بس هي اللي هتفتح مقالات فورية.. ولازم يكون من التطبيق الرسمي لفيسبوك.

يعني لما حضرتك تكتب مقالة في موقعك .. و تعملها نسخة مقالة فورية على فيسبوك .. و بعدين تنشر رابط المقالة على الفيسبوك.

اللي هيضغط على الرابط من ديسكتوب .. هيدخل على موقعك عادي جداً .
اما اللي هيضغط على الرابط من خلال تطبيق فيسبوك على الموبايل هو ده اللي هيفتح المقالة الفورية.

– يعني حضرتك لما تشغل المقالات الفورية .. زيارات موقعك بتقل من الناس اللي شافو الرابط بتاعك ومن تطبيق الفيسبوك الرسمي فقط.

————————————-

– واحد هيقولي.. ياعم انت ماتعرفش ان اغلب المستخدمين دلوقتي بقوا موبايل .. و الديسكتوب بقى قليل.
هقوله ان الناس دول في الغالب مكانوش هيدخلوا موقعك الا لو عندك حاجة قوية جداً في محتواك .. و انت لما عملت له مقالة فورية شجعته انه يدخل يشوف انت بتقول ايه.

————————————-

– ايوه بس كده برضه ارباح ادسنس هتقل.
ارباح ادسنس هتقل طبعا ..
لكن ارباح الموقع ككل غالبا هتزيد.

لأن انت قفلت مصدر ترافيك كان بيجيبلك 100 واحد يشوفوا اعلانات ادسنس .. و فتحت مصدر تاني بيجيبلك 150 واحد يشوف اعلانات الفيسبوك.

وده مصدر واحد ..
باقي زيارات موقعك من جوجل زي ما هي و الناس اللي بتضغط من فيسبوك الديسكتوب بيدخلوا موقعك زي ماكانوا برضه.

————————————-

– طيب انا عايز اعرف .. المقالات الفورية احسن والا ادسنس؟
لو انت بجد بتسال السؤال ده .. يبقى انت مافهمتش حاجة من كل اللي فات

اولا . المقالات الفورية مالهاش علاقة بادسنس .
!!!!!

المقالات الفورية هي طريقة عرض مبسطة للمقالات
ادسنس عبارة عن شبكة اعلانات
بتقارنهم ليه ببعض؟

– عايز تقارن ؟ تعالى نقارن صح :

المقالات الفورية يتم مقارنتها بخاصية المقالات السريعة من جوجلAmp .. عشان هما الاتنين بيحققوا نفس النظرية و الهدف.

مقالات اسرع لمستخدم الموبايل.

ادسنس بقى بيتم مقارنتها بحاجة اسمها Audience Network

Audience network هي شبكة اعلانات مشاركة ارباح شبيهة بجوجل ادسنس
اسستها فيسبوك .. و لكنها لا تقتصر على فيسبوك

————————————-

يعني ايه ؟
يعني لما حضرتك بتفعل المقالات الفورية في فيسبوك. و بعدين تشغل اعلانات Audience network .

– الاعلانات التي يتم عرضها داخل مقالاتك تاتي من المصادر التالية :
1- معلنين فيسبوك و انستغرام
2- شبكة Media net
3- شبكة اعلانات امازون Amazon Publisher Services
4- شبكة Sonobi
5- شبكة AppNexus
6- شبكة IndexExchange
7- شبكة Sortable

– يعني من الاخر في ملايين بيعلنوا و بيتنافسوا .. فانت دايما عندك اعلانات و سعر النقرات و سعر ال 1000 مشاهدة في تزايد مستمر.

– طيب مقالاتك الفورية بيتم عرضها على فيسبوك بس؟
برضه لا ..

حالياً .. فيسبوك متعاقدة مع موقع LinkedIn ..
اي مقالة من مقالاتك هتتفتح من تطبيق LinkedIn بتاع الموبايل .. هتفتح مقالات فورية .. وهتعرض اعلانات و هتاخد نسبتك.

———————————–
جوجل ام فيسبوك .. ايهما افضل لاصحاب المواقع ؟

دلوقتي جوجل عاملة AMP اللي هي المقالات السريعة .
ايهما افضل اشترك في المقالات الفورية من فيسبوك .. و الا اظبط موقعي انه يفتح مقالاتي على نسخة AMP لمستخدمين الموبايل وخلاص عشان اكسب من ادسنس.

المقالات السريعة من جوجل بتشيل كل الاكواد الموجودة في موقعك . و بتسيب المحتوى و اعلانات ادسنس بس.
لكن المقالات الفورية من فيسبوك بتعملك مكان للايك و الشير و الكومنت .. و بتسمحلك تجمع ايميلات الناس في القائمة البريدية بتاعتك و بتعرضلك اعلانات فيسبوك.

انت اختار

عايزني اختارلك ؟ حاضر
اعمل الاتنين.
عشان هما بيكملوا بعض .. مش بدل بعض
مش بدل بعض
مش بدل بعض
مش بدل بعض

-آه – نفهم من كده ان فيسبوك بتربي جوجل ؟ و بتعلم عليها ؟
لا تعليق

الموضوع مش كده ابداً .. جوجل و مايكروسوفت و ابل بيتنافسوا بكل الطرق الممكنة على سوق الموبايلات.

جوجل و فيسبوك برضه بينهم منافسة شديدة ومعارك كبيره هدفها الهيمنه على سوق اعلانات الانترنت.

يعني جوجل تشتري يوتيوب … فيسبوك تشتري انستغرام و واتساب .. وانتوا فهمين

المرة دي الخناقة على مستخدمين الموبايل .

و المنافسة حلوة ..

لكن الوضع الحالي بيقول ان جوجل هي الغول الاكبر ..

و الفيسبوك مابينافسوش ابدا … الموضوع و مافيه ..
ان فيسبوك بيقول الناس اللي هيفتحوا الروابط من داخل تطبيق فيسبوك .. انا اولى بيهم و هديك نسبتك..

وفي الآخر انت حر .. ماتفعلش المقالات الفورية .. وكل زوارك هيروحو على الموقع بتاعك مباشرة زي ما انت عايز.

————————————-

طيب الموضع هيفضل على كده ؟
لا طبعاً .. فيسبوك اكيد هتطور الموضوع بشكل اكبر .. و المقالات الفورية بعدين هتفتح على الديسكتوب .. صحيح لسه بدري .. لكن هيحصل.

المنافسة هتكبر و في مرحلة النمو دي .. الخير كثير … سعر ضغطات فيسبوك زاد 60% من ساعة ما بدأ .. ولسة الزيادة مستمرة.

و الاشتراك دلوقتي سهل للكل زي ادسنس من 10 سنين او اكثر شوية.

عشان فيسبوك عايزة تسحب الشير من ادسنس..
ادسنس اللي هي حاليا مش محتاجة تطبطب على حد عشان يشترك معاها و بتمر بمرحلة فلترة للناشرين زي ما احنا شايفين في مجازر اليوتيوب.

و جوجل برضه فاهمة كويس فيسبوك بتعمل ايه ..و عشان كده بتغير سياساتها باستمرار .. و بتنضف المحتوى بتاع يوتيوب عشان تقدر تقنع المعلنين ان شبكة ادسنس افضل.

اللعبة شطرنج .. و الدور الحالي مع فيسبوك.

معلومة جانبية كده على الماشي : بعد ما يوتيوب تنتهي من مرحلة تنضيف اليوتيوب .. هيروحوا على المدونات … و هيبتدوا طبعا بالمدونات اللي موجودة على بلوجر .. عشان دي بتاعتهم ..
عشان كده ابتدي ادرس النقل لووردبريس او اي بديل تاني من دلوقتي.

———————————–
كفاية كدة على الجزء الاول من المقالة عشان انا عارف انها طولت..
بس الموضوع عايز نقاش
الجزء التاني من المقالة هنناقش اهم سؤال مرتبط بالمقالات الفورية.. وهو
ما هو تأثير استخدام المقالات الفورية من فيسبوك على السيو و على ترتيب موقعك في بحث جوجل