أوروبا توحد شواحن الهواتف الذكية بحلول عام 2017

يتجه الاتحاد الأوروبي إلى إلزام مصنعي الهواتف الذكية بإنتاج شواحن موحدة. وبذلك، توشك معاناة البحث عن الشاحن المناسب لكل هاتف ذكي أن تنتهي إذ يدعم الساسة الأوروبيون هذا التوجه. ووافق غالبية أعضاء البرلمان الأوروبي الخميس على القانون الجديد الذي يلزم مصنعي هذه الهواتف توحيد إنتاج شواحن الهواتف الذكية بحلول عام 2017.

[ads]أوروبا توحد شواحن الهواتف الذكية بحلول عام 2017

ويهدف القانون إلى مساعدة المستهلكين في الحد من المخلفات الإلكترونية. وقالت عضوة البرلمان الأوروبي، باربرا ويلر، إن القرار “يخدم المستهلكين والبيئة. فسوف يحد من مخلفات الشواحن ويوفر 51 ألف طن من المخلفات الإلكترونية سنويا.” ولا يزال القانون لم يعتمد بشكل نهائي ولم يصبح ملزما بعد إذ ينتظر موافقة مجلس الوزراء الأوروبي. لكن المجلس أبدى تأييدا غير رسمي للقانون،

[ads1]

الأمر الذي يبشر بإقراره رسميا. وستكون لدى الدول الأعضاء فرصة حتى عام 2016 لتحويل القانون الأوروبي إلى قوانين تنظيمية محلية، ثم إعطاء المصنعين مهلة 12 شهرا لإنتاج التصميمات الجديدة. وبدأت عملية حمل المصنعين على الموافقة على تصميم شاحن موحد في عام 2009. والتصميم الذي لاقى موافقة معظم المصنعين هو عبارة عن وصلات على شكل وصلات USB، وهو تصميم مستخدم بالفعل في العديد من الأجهزة وسماعات الأذن. ولم ترد شركة آبل على المقترح حتى الآن، وهي واحدة من المصنعين القلائل الذين يستخدمون وصلات شحن مخصصة. وكانت الشركة أحد الموقعين على الاتفاقية التي توصلت إليها أوروبا مع المصنعين لإنتاج الشواحن.